الشعور بالذنب أو فخ الذنب: 8 نصائح مهمة للتعامل مع الشعور بالذنب الساحق

أبريل 22, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
الشعور بالذنب أو فخ الذنب: 8 نصائح مهمة للتعامل مع الشعور بالذنب الساحق

مقدمة

هل تشعر بالأسف تجاه مواقف معينة في الحياة كان بإمكانك التعامل معها بطريقة أفضل؟ نحن جميعا نشعر بالذنب في مرحلة ما من حياتنا. هناك مواقف معينة نمر بها جميعًا والتي ربما لم تكن لتسير على هذا القدر من السوء لو تعاملنا معها بطريقة مختلفة. وهذا ما يضعنا في “فخ الذنب”. في هذه المقالة، دعونا نستكشف معًا المعنى الحقيقي للشعور بالذنب، وكيف يمكن أن يؤثر عليك، وكيف يمكنك التغلب على هذا الشعور.

“هناك نوعان من الذنب: النوع الذي يغرقك حتى تصبح عديم الفائدة، والنوع الذي يشعل روحك لتحقيق الهدف.” – سبع طاهر [1] .

ماذا يعني الشعور بالذنب؟

الشعور بالذنب هو عاطفة مشتركة. لقد شعرنا جميعًا بالذنب في وقت ما من حياتنا. إنها مشاعر نشعر فيها بأننا ارتكبنا شيئًا خاطئًا أو أنه كان بإمكاننا فعل شيء أفضل للتأكد من أن الوضع لا يسير من سيء إلى أسوأ. يمكن أن تكون هذه المواقف بسيطة أو ضخمة حقًا. هذه الأفكار يمكن أن تجعلك تشعر بعدم الارتياح حقًا [2].

عندما نشعر بالذنب، نشعر به في الغالب في معدتنا. يمكن تعريفه بأنه شعور عميق بالندم على تصرفاتك أو عدم تصرفاتك. قد تشعر أنك بحاجة إلى معاقبة نفسك أو طلب العقاب من الآخرين.

يمكن أن يكون الشعور بالذنب بمثابة حافز، ولكنه قد يؤدي أيضًا إلى الشك في الذات، وانخفاض تقدير الذات، والقلق. ومع ذلك، إذا كنت قادرًا على مسامحة نفسك والحصول على المغفرة، فيمكنك إجراء تغيير إيجابي في حياتنا وحياة الآخرين.

اقرأ المزيد عن -الشعور بالذنب طوال الوقت

ما هي أسباب الشعور بالذنب؟

يمكن أن يكون هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من شعورنا بالذنب [3]:

الشعور بالذنب

  1. انتهاك المعايير الأخلاقية أو الأخلاقية الشخصية: عندما تمر بحدث يتعين عليك فيه أن تتعارض مع أخلاقك أو مبادئك، فقد ينتهي بك الأمر إلى الشعور بالذنب. على سبيل المثال، في ملحمة ماهابهاراتا، شعر فهيم بالذنب لأنه خالف قواعد قتال الصولجان أثناء قتاله ضد دوريودهانا. كان الذنب يتعلق بخرق الأخلاق الشخصية لفيم.
  2. إيذاء الآخرين: قد تشعر بالذنب إذا تسببت في بعض الأذى لشخص آخر. وقد يكون مقصودًا أو غير مقصود. على سبيل المثال، لنفترض أنك تناولت بعض المشروبات وكنت عائداً إلى المنزل معتقدًا أنه لن يكون هناك أحد على الطريق. وإذا تعرضت لحادث وأصيب الشخص الآخر بجروح خطيرة أو مات، فقد تقع في فخ الذنب.
  3. الفشل في تلبية التوقعات: لنفترض أنه بعد سن معينة، قد يتوقع والديك منك المساهمة في المنزل والأسرة. إذا لم تكن قادرًا على تلبية هذه التوقعات، فقد تشعر بالذنب حيال ذلك.
  4. كسر الأعراف أو القواعد الاجتماعية: فقط لأعطيك مثالاً، قد يكون التدخين وشرب الكحول من الأشياء التي تتعارض مع قواعد ومعايير مجتمع معين. لذا، إذا كنت منغمسًا في التدخين أو الشرب، فقد تشعر بالذنب.
  5. خيانة ثقة شخص ما: إذا كسرت ثقة شخص ما عن طريق الصدفة، فمن الممكن أن تشعر بالذنب أيضًا. على سبيل المثال، وثقت صديقتك بك بتفاصيل حول عائلتها، وأخبرت جميع الأشخاص الآخرين في المجموعة بذلك.
  6. شعور الناجي بالذنب: إذا نجوت من حدث صادم في حياتك ولم ينج الآخرون من حولك، فقد تشعر بالذنب لأنك نجوت. على سبيل المثال، يشعر الكثير من قدامى المحاربين بالذنب لأنهم نجوا من الحرب، في حين أن أفضل أصدقائهم لا يشعرون بذلك. يمكن أن يصبح الشعور بالذنب أعمق إذا كان لدى الصديق أفراد من العائلة يعتمدون عليه.
  7. ذنب الوالدين: قد يشعر الآباء بالذنب إلى الأبد لعدم قدرتهم على إعالة أطفالهم. على سبيل المثال، ربما يكون طفلك مريضًا، وعليك الذهاب إلى العمل بسبب اجتماع مهم. إن الاختيار بين طفلك وعملك يمكن أن يجعلك تشعر بالذنب حقًا.

ما هي آثار الشعور بالذنب؟

إذا شعرت بالذنب، فقد يؤثر ذلك على صحتك العقلية والعاطفية والجسدية [4] [5]:

  1. قد تشعر بالتوتر والقلق ، خاصة بشأن عواقب أفعالك عليك وعلى الآخرين.
  2. قد تشعر بأعراض الاكتئاب ، خاصة إذا لم تتمكن من التراجع عن الموقف الذي تعيشه. وقد تتجنب أيضًا الأشياء التي تستمتع بها عادةً.
  3. قد تبدأ في الشعور بالسوء تجاه الموقف الذي تواجهه، مما قد يؤثر على إحساسك بقيمتك الذاتية . قد تشعر أنك لا تستحق أي شيء جيد.
  4. قد تجد صعوبة في اتخاذ القرارات لأنك قد تشعر بالقلق من أنك سترتكب خطأً مرة أخرى.
  5. قد تجد صعوبة في الثقة بنفسك وسط الأشخاص أو تشعر أنك لا تستحق الحب والدعم الذي تتلقاه. من الممكن أيضًا أنك غير قادر على الوثوق بالناس.
  6. قد تنغمس في سلوكيات إيذاء النفس ، حيث يمكنك عمدًا القيام بأشياء يمكن أن تؤذيك، مثل جرح نفسك.

يجب أن تقرأ – الاستغفار

كيف تتعامل مع الشعور بالذنب؟

قد تشعر أنه إذا ارتكبت خطأً، فلن يكون هناك تراجع وأنه يجب عليك التعايش مع هذا الذنب. ولكن هناك بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعدك على التعامل بشكل أفضل مع مشاعر الذنب [6] [7]:

الشعور بالذنب

  1. الاعتراف والقبول بالذنب: أول شيء عليك القيام به هو أنك ارتكبت خطأ وأنك تشعر بالذنب. إذا رفضت قبول الخطأ، فمن الممكن أن تنفجر هذه المشاعر مثل البركان في مرحلة ما حيث قد يكون من الصعب عليك التحكم فيها. على سبيل المثال، في فيلم My Best Friend’s Wedding، شعرت جوليان بالذنب إلى الأبد لأنها لم تخبر صديقتها المفضلة بأنها تحبه. وعندما فعلت ذلك، كادت أن تفسخ خطوبته. مما زاد من ذنبها.
  2. تحمل المسؤولية: الجميع يرتكبون الأخطاء. نحن بشر، بعد كل شيء. لذا، إذا ارتكبت خطأً أو فعلت شيئًا ربما لم يكن من المفترض أن تفعله، فتحمل المسؤولية وحاول تصحيح الأمور. على سبيل المثال، لقد ارتكبت خطأً ذات مرة في مكان عملي. لكنني تحملت المسؤولية وحاولت أن أجعل كل شيء على ما يرام في أقل وقت ممكن.
  3. ممارسة التعاطف مع الذات: عندما نفعل شيئًا خاطئًا، فإن الشيء الوحيد الذي نفعله هو أننا نستمر في توبيخ أنفسنا بسبب ذلك. لذلك، من المهم ممارسة اللطف والرحمة تجاه نفسك. إذا غفرت لنفسك أولًا، عندها فقط يمكنك تصحيح الأمور بشكل صحيح وطلب المغفرة من الآخرين. إذا كنت على استعداد لتصحيح الوضع أو تحمل المسؤولية، فأنت لست كما فعلت؛ تذكر ذلك.
  4. ممارسة التعاطف مع الذات: عندما نفعل شيئًا خاطئًا، فإن الشيء الوحيد الذي نفعله هو أننا نستمر في توبيخ أنفسنا بسبب ذلك. لذلك، من المهم ممارسة اللطف والرحمة تجاه نفسك. إذا غفرت لنفسك أولًا، عندها فقط يمكنك تصحيح الأمور بشكل صحيح وطلب المغفرة من الآخرين. إذا كنت على استعداد لتصحيح الوضع أو تحمل المسؤولية، فأنت لست كما فعلت؛ تذكر ذلك.
  5. تعلم من التجربة: كانت جدتي تقول دائمًا أنه إذا ارتكبت خطأً، فإما ألا تفعل شيئًا حيال ذلك أو تتعلم ما لا يجب عليك فعله. لذا، مهما كان الخطأ الذي ارتكبته، تعلم منه وانمو منه. بهذه الطريقة، يمكنك محاولة عدم تكرار نفس الخطأ واتخاذ خيارات أفضل في المستقبل.
  6. اطلب المغفرة: كما قلت، إذا سامحت نفسك، يمكنك أن تطلب المغفرة من الأشخاص الذين تأذوا بسبب أخطائك، إذا كان ذلك ممكنًا. بهذه الطريقة يمكنك التخلص من الشعور بالذنب والعمل على بناء علاقة أفضل.
  7. الانخراط في الرعاية الذاتية: يجب عليك التأكد من أنه من أجل تصحيح الأخطاء، عليك أن تبدأ في تجاهل نفسك. أود أن أقترح عليك الانغماس في شكل من أشكال الرعاية الذاتية، مثل ممارسة الرياضة والتأمل وقضاء الوقت مع أحبائك، وما إلى ذلك.
  8. اطلب المساعدة المتخصصة: قد يأتي وقت لا تتمكن فيه من التحكم في مشاعر الذنب لديك. في مثل هذه الحالة، يمكنك الحصول على المساعدة من طبيب نفساني أو مستشار. ليس عليك التعامل مع كل شيء بنفسك. يمكن لهؤلاء المتخصصين مساعدتك على التأقلم بشكل أفضل ومساعدتك على فهم السبب الذي يجعل الخطأ يؤدي إلى مستويات عالية من الذنب.

خاتمة

نحن جميعا نشعر بالذنب في مرحلة ما من حياتنا. ومع ذلك، في بعض الأحيان، يمكن لمشاعر الذنب هذه أن تجعلنا نتجمد في الوقت المناسب. على الرغم من مرور الأيام والسنوات، إلا أننا قد نكون عالقين عقليًا في موقف ارتكبنا فيه خطأً. سواء فعلت شيئًا عن قصد أو عن غير قصد، إذا كنت تشعر بالذنب، فهذا يعني أنك نادم على ما فعلته أو لم تفعله. لذا تقبل ذلك وحاول المضي قدمًا. ابدأ بمسامحة نفسك ثم حاول حل الموقف إذا استطعت حتى تتمكن من عيش حياة ذات معنى أكبر.

إذا كنت تشعر بالذنب وتبحث عن حلول، يمكنك التواصل مع مستشارينا الخبراء أو استكشاف المزيد من المحتوى في United We Care! في United We Care، سيقوم فريق من خبراء الصحة والصحة العقلية بإرشادك بأفضل الطرق لتحقيق الرفاهية.

مراجع

[1] «مقتبس من جمرة في الرماد». https://www.goodreads.com/quotes/6644111-there-are-two-kinds-of-guilt-the-kind-that-drowns#:~:text=هناك%20are%20two%20kinds%20of%20guilt %3A%20the%20kind%20that%20drowns,fires%20your%20soul%20to%20pose [2] “علاج الشعور بالذنب”، علاج الشعور بالذنب ، 15 سبتمبر 2009. https://www.goodtherapy.org/learn -حول العلاج/القضايا/الذنب [3] “ذنب الناجي: الأعراض والأسباب ونصائح المواجهة والمزيد”، شعور الناجي بالذنب: الأعراض والأسباب ونصائح المواجهة والمزيد . https://www.healthline.com/health/mental-health/survivors-guilt [4] “التباعد الذاتي: النظرية والبحث والاتجاهات الحالية،” التباعد الذاتي: النظرية والبحث والاتجاهات الحالية – ScienceDirect ، 28 ديسمبر 2016. https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0065260116300338 [5] “الذنب”، علم النفس اليوم ، 01 مارس 2023. https://www.psychologytoday.com /us/basics/guilt [6] “https://www.apa.org/topics/forgiveness.” https://www.apa.org/topics/forgiveness [7] “علاج الشعور بالذنب”، علاج الشعور بالذنب ، 15 سبتمبر 2009. https://www.goodtherapy.org/learn-about-therapy/issues/ الذنب / العلاج

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority