الشخير: الأسباب والعلاجات لإسكات الشخير

مايو 13, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
الشخير: الأسباب والعلاجات لإسكات الشخير

مقدمة

الشخير هو مشكلة شائعة تؤثر على شريحة كبيرة من السكان، وتسبب اضطرابات في أنماط النوم وغالبا ما تؤدي إلى التعب أثناء النهار. في حين أن الشخير العرضي قد يكون غير ضار، إلا أن الشخير في بعض الأحيان يمكن أن يشير إلى حالة صحية كامنة. يعد فهم الأسباب والعلاجات المحتملة للشخير المزمن أمرًا ضروريًا لأولئك الذين يبحثون عن الراحة وتحسين نوعية النوم. سوف تتعمق هذه المقالة في أسباب الشخير ومؤشراته وعملية التشخيص وبدائل العلاج المختلفة.

ما هو الشخير؟

الشخير هو الصوت الذي يحدث أثناء النوم عندما يتم حظر تدفق الهواء عبر الأنف والفم جزئيًا. وهي حالة شائعة تحدث أثناء النوم، وبحسب بعض التقديرات فإن حوالي 57% من الرجال و40% من النساء يشخرون [1] [2]. أثناء النوم، تسترخي عضلات وأنسجة الحلق، وتنهار إلى الداخل وتضيق الممر المؤدي إلى الرئتين. عندما يمر الهواء، تهتز الأنسجة الموجودة في الحلق، مثل الحنك الرخو [1] [2]. الشخير بحد ذاته يقع في نطاق واسع، حيث يكون أحد طرفيه شخيرًا بسيطًا لا توجد فيه مشكلات ليلية أخرى، ولا توجد عواقب تذكر في الحياة اليومية. والطرف الآخر هو اضطرابات مثل انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم (OSA) [3]. وبالتالي، قد يشير الشخير لدى بعض الأفراد إلى اضطراب في النوم. في حين أن الشخير البسيط قد لا يكون له أي عواقب كبيرة باستثناء التأثير على العلاقة مع الشريك أو أحد أفراد الأسرة الذين يتشاركون الغرفة، إلا أنه قد يكون ضارًا إذا كان مزمنًا ويدل على وجود اضطراب. على سبيل المثال، قد يسبب الشخير المزمن صداعًا متكررًا [4]، والنعاس المفرط أثناء النهار، وصعوبة التنفس، والاستيقاظ أثناء النوم [1]، وقد يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو أمراض القلب الأخرى [5]. مزيد من المعلومات حول – الإجهاد المزمن

ما هي أسباب الشخير؟

كما ذكرنا، فإن الضوضاء الناتجة خلال مرحلة النوم تنتج عن اهتزاز الأنسجة الرخوة في الحلق. ومع ذلك، فإن عوامل الخطر المختلفة للشخير تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للشخير من غيرهم. تشمل عوامل الخطر هذه [1] [2] [3] [6]: أسباب الشخير

  1. جنس الذكور: أظهرت العديد من الدراسات أن أولئك الذين تم تعيينهم ذكرًا عند الولادة أو أولئك الذين لديهم جنس ذكر هم أكثر عرضة للشخير. في حين أن السبب الدقيق غير واضح، إلا أن البعض يعزوه إلى تشريح الحلق وتوزيع الدهون في الجسم عند الذكور.
  2. انسداد الممرات الأنفية: يمكن أن تؤدي المشكلات الهيكلية مثل الزوائد اللحمية الأنفية أو الاحتقان الناتج عن الحساسية أو التهابات الجيوب الأنفية إلى انسداد الممرات الأنفية، مما يؤدي إلى الشخير.
  3. العوامل التشريحية: يعاني بعض الأفراد من ضعف في عضلات الحلق، وتضخم اللوزتين أو الألسنة، وانحراف الحاجز الأنفي، وغيرها من العوامل التشريحية التي تجعل مجرى الهواء ضيقاً وتجعلهم أكثر عرضة للشخير.
  4. السمنة: الوزن الزائد والأنسجة الدهنية حول الرقبة والحلق يمكن أن تضغط على مجرى الهواء، مما يؤدي إلى الشخير.
  5. وضعية النوم: النوم في وضعية الاستلقاء يمكن أن يؤدي إلى تراجع اللسان والحنك الرخو إلى الخلف، مما يعيق مجرى الهواء ويسبب الشخير.
  6. الكحول والمهدئات: تناول الكحول أو بعض المهدئات قبل النوم يمكن أن يؤدي إلى استرخاء عضلات الحلق بشكل مفرط، مما يساهم في الشخير.

الشخير شائع أيضًا في العائلات؛ وبالتالي، قد تكون هناك بعض الروابط الجينية موجودة. وبدلاً من ذلك، يمكن أن تكون السمات التشريحية المذكورة أعلاه وراثية.

ما هي أعراض الشخير؟

وبصرف النظر عن الصوت المميز، فإن له العديد من الأعراض المرتبطة عندما يكون الشخير مزمنًا أو مؤشرًا على حالة أخرى مثل انقطاع التنفس أثناء النوم . وتشمل هذه:

  • النعاس أثناء النهار
  • تعب
  • الصداع الصباحي
  • صعوبة في التركيز
  • التهيج وتقلب المزاج
  • نوم بدون راحة
  • أصوات اللهاث أو الاختناق أثناء النوم

وبما أن الشخير غالبا ما يسبب اضطرابات في نوم الشريك أكثر من الشخص نفسه، فإنه قد يؤثر على علاقات الفرد أيضا. علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات أن حالات مثل انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، وهو العرض الرئيسي للشخير المزمن، هي عامل خطر لأمراض القلب، بما في ذلك السكتة الدماغية [5]. وبالتالي، يصبح من الضروري تحديد متى يصبح الشخير مشكلة ويسبب مضاعفات صحية. اقرأ المزيد – الأمراض المزمنة والصحة النفسية

كيفية تشخيص وعلاج الشخير؟

إذا أصبح الشخير مزمنًا ويؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية، فمن الضروري طلب تقييم طبي. يقوم خبراء النوم الحاصلون على تدريب خاص في تقييم وتشخيص وعلاج اضطرابات النوم بإجراء تقييم شامل لتشخيص الشخير ومشاكل النوم ذات الصلة. عادة، من أجل التشخيص، يقوم الطبيب بفحص التاريخ الطبي للشخص وتقييم تكرار وشدة ومدة نوبات الشخير. كما أنهم يراقبون عن كثب حالات اللهاث أو الاختناق. ويتم أيضًا فحص الأعراض الأخرى، مثل النعاس أثناء النهار، إلى جانب تأثير الشخير على نوعية الحياة. عند تقييم الصحة العامة، يأخذ المتخصصون الطبيون في الاعتبار عوامل مختلفة، بما في ذلك استهلاك الكحول وارتفاع ضغط الدم. كما يقومون أيضًا بفحص الممرات الأنفية والحلق والفم جسديًا للعثور على أي تشوهات هيكلية. أخيرًا، بناءً على تحليل الخبير، يمكن إجراء اختبار تخطيط النوم لمراقبة العوامل الفسيولوجية المختلفة أثناء النوم [1]. يجب أن تقرأ عنه – Ujjayi pranayama يتضمن علاج الشخير المزمن طرقًا مختلفة لتقليل الأسباب الكامنة وراء الشخير أو القضاء عليها. فيما يلي بعض الاستراتيجيات الشائعة [1] [2]: كيفية تشخيص وعلاج الشخير؟

  1. تعديلات نمط الحياة: التشجيع على فقدان الوزن، وتجنب الكحول والمهدئات، والحفاظ على جدول نوم منتظم يمكن أن يساعد في تخفيف الشخير.
  2. تعديلات وضعية النوم: النوم على جانب واحد بدلاً من الظهر يمكن أن يقلل من الشخير. يمكن للوسائد أو الأجهزة الخاصة أن تساعد في تشجيع النوم على الجانب.
  3. ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP): توفر أجهزة CPAP تدفقًا ثابتًا لضغط الهواء من خلال قناع لإبقاء المسالك الهوائية مفتوحة أثناء النوم.
  4. الأجهزة الفموية: يتم تصنيع هذه الأجهزة خصيصًا من قبل متخصصي طب الأسنان لإعادة وضع الفك واللسان، والحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا أثناء النوم.
  5. الجراحة: في بعض الأحيان، يقترح خبراء النوم التدخلات الجراحية مثل استئصال اللوزتين لتصحيح التشوهات التشريحية التي تساهم في الشخير.

ومن المهم استشارة أخصائي النوم لتحديد خطة العلاج الأنسب بناءً على حالة الفرد واحتياجاته المحددة. اقرأ المزيد عن – ليلة مريحة

خاتمة

الشخير المزمن يمكن أن يكون له تأثير ضار على نوعية نوم الفرد والرفاهية العامة. إن معالجة الأسباب الكامنة وراء الشخير لتحسين النوم ومنع المضاعفات الصحية المحتملة أمر بالغ الأهمية. إن طلب المشورة الطبية يمكن أن يوفر رؤى قيمة ويساعد في استعادة الليالي الهادئة من النوم المتواصل. تساعد تعديلات نمط الحياة، مثل فقدان الوزن وتغيير الوضعية أثناء النوم وتجنب الكحول والمهدئات، على تقليل الشخير. إذا كنت تعاني من صعوبة الشخير، تواصل مع متخصصي النوم في United We Care . فريق الخبراء لدينا مكرس لتقديم المساعدة والحلول الفعالة المصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتك الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، فكر في المشاركة في برنامجنا المتقدم لاضطرابات النوم أو دورة للمبتدئين تسمى برنامج Sleep Wellness لفهم مشكلاتك المتعلقة بالنوم والشخير وإدارتها.

مراجع

  1. آر جيه شواب، “الشخير – اضطرابات الدماغ والحبل الشوكي والأعصاب”، إصدار المستهلك من أدلة ميرك، https://www.merckmanuals.com/home/brain,-spinal-cord,-and-nerve-disorders/sleep-disorders / الشخير (تم الاطلاع في 26 يونيو 2023).
  2. E. Suni and K. Smith، “Snoring: The Reasons, Risks, & Treatment Options”، مؤسسة النوم، https://www.sleepfoundation.org/snoring (تم الاطلاع في 26 يونيو/حزيران 2023).
  3. P. Counter وJA Wilson، “إدارة الشخير البسيط”، مراجعات طب النوم، المجلد. 8، لا. 6، الصفحات من 433 إلى 441، 2004. دوى:10.1016/j.smrv.2004.03.007
  4. منظمة العفو الدولية شير، آر بي ليبتون، ودبليو إف ستيوارت، “الشخير المعتاد كعامل خطر للصداع اليومي المزمن،” طب الأعصاب، المجلد. 60، لا. 8، الصفحات من 1366 إلى 1368، 2003. دوى:10.1212/01.wnl.0000055873.71552.51
  5. س. ريدلاين وآخرون، “انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم – نقص التنفس والسكتة الدماغية”، المجلة الأمريكية لطب الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة، المجلد. 182، لا. 2، ص 269-277، 2010. دوى:10.1164/rccm.200911-1746oc
  6. FG عيسى وCE سوليفان، “الكحول والشخير وانقطاع التنفس أثناء النوم.” مجلة علم الأعصاب وجراحة الأعصاب & الطب النفسي، المجلد. 45، لا. 4، الصفحات من 353 إلى 359، 1982. دوى:10.1136/jnnp.45.4.353

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority