الأمراض المزمنة والصحة العقلية: التعرف على العلاقة بينهما

مايو 16, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
الأمراض المزمنة والصحة العقلية: التعرف على العلاقة بينهما

مقدمة

قد يكون التعامل مع مرض مزمن أمرًا صعبًا بسبب الألم الجسدي والتعب والمواعيد الطبية المتكررة التي تصاحب التعايش معه. ومن ثم فمن المهم أن ندرك التأثير الكبير للأمراض المزمنة على الصحة العقلية للفرد. من الضروري أن نفهم أن الصحة البدنية والعقلية مترابطة لتقديم الرعاية الشاملة. سوف تتعمق هذه المقالة في وصف تأثير المرض المزمن على الصحة العقلية وكيف يمكن للمرء إدارة ذلك.

ما هو المرض المزمن؟

الأمراض المزمنة هي تلك الأمراض طويلة الأمد بطبيعتها، والتي تتقدم ببطء، وتتطلب إدارة وعلاجًا مستمرين [1]. على عكس الأمراض الحادة التي قد تشفى بسرعة نسبية، فإن الأمراض المزمنة تكون مستمرة وغالبًا لا يكون لها علاج معروف. يمكن أن تؤثر على جوانب مختلفة من حياة الشخص، بما في ذلك الصحة الجسدية والعاطفية والاجتماعية.

تؤثر العديد من الأمراض المزمنة على ملايين الأشخاص حول العالم [2]. ومن بين هذه الأنواع، تعترف منظمة الصحة العالمية بالأنواع الأربعة الأكثر بروزاً. وتشمل هذه [1]:

ما هو المرض المزمن؟

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: المشاكل الصحية التي تؤثر على القلب والأوعية الدموية، وتحديداً النوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  • السرطان: نمو خلوي غير طبيعي يؤدي إلى تطور الأورام التي تؤثر على مناطق مختلفة من الجسم.
  • أمراض الجهاز التنفسي المزمنة: تؤدي أمراض الجهاز التنفسي المستمرة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) والربو إلى تحديات في التنفس.
  • مرض السكري: حالة يواجه فيها الجسم صعوبة في تنظيم مستويات السكر في الدم بسبب عدم كفاية إنتاج الأنسولين أو استخدامه.

ووفقا لبعض التقديرات، فإن أكثر من 60% من إجمالي الوفيات السنوية تعزى إلى الأمراض المزمنة، مما يجعلها السبب الرئيسي للوفيات في جميع أنحاء العالم [1]. ولهذه الأمراض أيضًا تأثير اقتصادي كبير على المجتمعات. علاوة على ذلك، فإن العيش مع الحالات المزمنة يمكن أن يكون له تأثير سلبي كبير على حياة الشخص بشكل عام.

اقرأ المزيد – مرض نفسي وراثي .

ما هي آثار الأمراض المزمنة على الصحة العقلية؟

يمكن أن يؤثر المرض المزمن بشكل كبير على الصحة العقلية للشخص ونوعية حياته بشكل عام. بعد الحصول على تشخيص المرض المزمن، غالبًا ما يجد الأشخاص أنفسهم يعدلون تطلعاتهم وأسلوب حياتهم وعملهم. تتضمن هذه العملية عادةً فترة من الحزن، لكن القيود التي تفرضها حالتهم والمخاوف بشأن العلاج أو المستقبل قد تؤدي إلى مشاعر مزمنة من التوتر [3] [4].

أظهرت العديد من الدراسات الآثار الضارة للأمراض المزمنة على الصحة العقلية. تشمل بعض التأثيرات الشائعة ما يلي: ما هي آثار المرض المزمن على الصحة العقلية؟

  • الاكتئاب والقلق: الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب واضطرابات القلق. يمكن أن تؤدي الأعراض الجسدية المستمرة والقيود والاضطرابات في الحياة اليومية إلى مشاعر الحزن واليأس والقلق [3] [4] [5] [6].
  • انخفاض جودة الحياة: يمكن أن يؤثر المرض المزمن بشكل كبير على نوعية حياة الفرد بشكل عام. يمكن أن تتداخل الأعراض والقيود التي تفرضها الحالة مع الأنشطة اليومية والتفاعلات الاجتماعية والعلاقات الشخصية. إن تجربة ذلك يمكن أن تجعل الشخص يشعر بالعزلة والإحباط وأقل رضا عن حياته. [7].
  • الإجهاد المزمن: يمكن أن تؤدي الإدارة المستمرة للمرض المزمن وعدم اليقين إلى خلق إجهاد مزمن . يمكن أن تكون المواعيد الطبية والعلاجات وتعديلات نمط الحياة مرهقة ومرهقة. يمكن أن يؤثر هذا التوتر المطول سلبًا على الصحة العقلية ويساهم في تطوير أو تفاقم أعراض القلق والاكتئاب [6] [7].
  • قضايا في الحياة الاجتماعية والمهنية : يمكن أن يؤدي المرض المزمن في بعض الأحيان إلى العزلة الاجتماعية والعاطفية. قد يواجه الأفراد صعوبات في المشاركة في الأنشطة الاجتماعية أو الحفاظ على العلاقات بسبب القيود الجسدية أو الخوف من الحكم. وقد يجدون أيضًا صعوبة في الحفاظ على وظائفهم أو التعامل مع متطلبات عملهم بسبب مرضهم. وهذا يمكن أن يساهم بشكل أكبر في الشعور بالوحدة، وتدني احترام الذات، والشعور بسوء الفهم [4] [6].
  • زيادة خطر التفكير في الانتحار: كما أن فرص التعرض للأفكار والسلوكيات الانتحارية مرتفعة أيضًا لدى الأفراد المصابين بأمراض مزمنة. يمكن أن ينجم اليأس واليأس عن العيش مع مرض مزمن بسبب تأثيره النفسي وتحدياته وقيوده [5].

يعد فهم الجانب العاطفي للمرض المزمن أمرًا ضروريًا عند العمل مع الأشخاص الذين يعانون من مثل هذا التشخيص. يجب على الأطباء أيضًا توعية الشخص بهذه المخاطر ومناقشة استراتيجيات التكيف الإيجابية.

مزيد من المعلومات حول اضطراب القلق المرضي

كيف تدير صحتك العقلية إذا كنت تعاني من مرض مزمن؟

كيف تدير صحتك العقلية إذا كنت تعاني من مرض مزمن؟

تعد إدارة الصحة العقلية أثناء التعايش مع مرض مزمن أمرًا بالغ الأهمية للرفاهية العامة ونوعية الحياة. فيما يلي خمس نصائح أساسية يمكن للشخص المصاب بمرض مزمن اتباعها لخوض هذه الرحلة بفعالية [8] [9]:

  • تثقيف الذات حول الحالة: يعد التعرف على العلاقة بين الأمراض المزمنة والصحة العقلية أمرًا ضروريًا. عندما يدرك المرء كيف يمكن أن تؤثر حالته على عواطفه وسلامته العقلية، فمن المرجح أن يتمكن من إدارتها بفعالية.
  • ممارسة الرعاية الذاتية: إعطاء الأولوية لأنشطة الرعاية الذاتية التي تعزز الاسترخاء، والحد من التوتر، والصحة العاطفية. قد يشمل ذلك ممارسة الهوايات، وممارسة اليقظة الذهنية أو التأمل، والحفاظ على نظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة بانتظام، والبحث عن الدعم الاجتماعي.
  • الانضمام إلى مجموعات الدعم: قد يكون التواصل مع الآخرين الذين يواجهون تحديات مماثلة من خلال الانضمام إلى مجموعات الدعم المصممة خصيصًا للأفراد المصابين بأمراض مزمنة أمرًا بالغ الأهمية لإدارة أفضل. إن تبادل الخبرات والنصائح والدعم مع أولئك الذين يفهمون الأمر بشكل مباشر يمكن أن يوفر شعورًا بالانتماء ويخفف من مشاعر العزلة.
  • التواصل مع الأحباء : يمكن أن تساعد المشاركة الصريحة مع الأحباء حول صراعات الفرد واحتياجاته في الحصول على المزيد من الدعم. لا يفهم الجميع بشكل طبيعي المرض المزمن وآثاره. يمكن أن يساعدك التعبير عن مخاوفك في فهم الحالة والمساعدة التي قد تحتاجها.
  • البحث عن الدعم المهني: يمكن لعلماء النفس أو المعالجين أو المستشارين المدربين في علم النفس الصحي تقديم دعم قيم في إدارة الجوانب العاطفية للأمراض المزمنة. بمساعدة أحد المتخصصين، يمكن للمرء تحديد الاحتياجات الدقيقة ووضع خطة شخصية لإدارة أفضل للأمراض المزمنة.

مزيد من المعلومات حول – هل التوتر يسبب السرطان؟

ومن الأهمية بمكان أن نتذكر أن إدارة الصحة العقلية مع مرض مزمن هي عملية مستمرة، ويحتاج المرء إلى التحلي بالصبر والرحمة في هذه الرحلة. إن تعزيز العقلية الإيجابية من خلال الانخراط في الأشياء التي توفر المعنى، وإيجاد الامتنان في الانتصارات الصغيرة، والاحتفال بالتقدم يمكن أن يساعد في عيش حياة أفضل.

خاتمة

يعد إدراك العلاقة بين الأمراض المزمنة والصحة العقلية أمرًا حيويًا لتوفير رعاية شاملة للأفراد الذين يواجهون هذه التحديات. يمكن أن تؤثر الأمراض المزمنة بشكل كبير على الصحة العقلية للفرد، مما يؤدي إلى صراعات عاطفية مختلفة. ومع ذلك، من خلال فهم هذا الارتباط، يمكن لمقدمي الرعاية الصحية تقديم التثقيف النفسي ومجموعات الدعم والعلاج الفردي وتشجيع ممارسات الرعاية الذاتية لمساعدة الأفراد على التنقل في الجوانب العاطفية لحالاتهم.

إذا كنت تعاني من حالة نفسية سلبية بسبب مرضك المزمن، فاتصل بالخبراء في United We Care. تضم منصتنا مجموعة من الخبراء المجهزين تجهيزًا عاليًا لتقديم التوجيه والدعم لمخاوفك. في United We Care ، يسعى فريقنا جاهداً لتقديم أفضل الحلول لرفاهيتك بشكل عام.

مراجع

  1. A. جروفر وأ. جوشي، “نظرة عامة على نماذج الأمراض المزمنة: مراجعة منهجية للأدبيات،” المجلة العالمية لعلوم الصحة ، المجلد. 7، لا. 2، 2014. دوى:10.5539/gjhs.v7n2p210
  2. “قائمة الأمراض المزمنة: الحالات المغطاة”، مومينتوم، https://www.momentum.co.za/momentum/personal/products/medical-aid/chronic-conditions-covered (تم الاطلاع في 29 يونيو/حزيران 2023).
  3. “”المرض المزمن والصحة العقلية: التعرف على الاكتئاب وعلاجه”، المعهد الوطني للصحة العقلية، https://www.nimh.nih.gov/health/publications/chronic-illness-mental-health (تم الاطلاع في 29 يونيو/حزيران 2023). .
  4. J. Turner and B. Kelly، “الأبعاد العاطفية للأمراض المزمنة”، المجلة الغربية للطب ، المجلد. 172، لا. 2، الصفحات من 124 إلى 128، 2000. دوى:10.1136/ewjm.172.2.124
  5. N. Gürhan، NG Beşer، Ü. بولات، وم. كوتش، “خطر الانتحار والاكتئاب لدى الأفراد المصابين بأمراض مزمنة،” مجلة الصحة العقلية المجتمعية ، المجلد. 55، لا. 5، الصفحات من 840 إلى 848، 2019. دوى:10.1007/s10597-019-00388-7
  6. PFM Verhaak، MJWM Heijmans، L. Peters، and M. Rijken، “الأمراض المزمنة والاضطراب العقلي”، العلوم الاجتماعية & الطب ، المجلد. 60، لا. 4، الصفحات من 789 إلى 797، 2005. دوى:10.1016/j.socscimed.2004.06.012
  7. K. ميغاري، “نوعية الحياة لدى مرضى الأمراض المزمنة،” أبحاث علم النفس الصحي ، المجلد. 1، لا. 3، ص. 27، 2013. دوى:10.4081/hpr.2013.e27
  8. R. Madell، “Coping with the Stress of Living with Chronic Disease”، Healthline، https://www.healthline.com/health/depression/chronic-illness (تم الاطلاع في 29 يونيو/حزيران 2023).

بومليت، “إدارة الصحة العقلية مع مرض مزمن”، رعاية الصحة النفسية، https://www.psychologicalhealthcare.com.au/blog/chronic-illness-mental-health/ (تم الاطلاع في 29 يونيو/حزيران 2023).

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority