فرط التثبيت: الأعراض والأسباب وكيفية التعامل معها

يونيو 6, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
فرط التثبيت: الأعراض والأسباب وكيفية التعامل معها

مقدمة

هل سبق لك أن فاتتك رحلتك بسبب انشغالك بتنظيف المنزل قبل مغادرتك؟ أم أنك وجدت نفسك غارقًا في إنهاء مهمتك حتى الفجر، مما جعلك تنسى مقابلة صديقك على الإفطار؟ إنه شعور عرضي يمكن أن يرتبط به الكثير منا. لكن بالنسبة لأولئك الذين يعانون من طيف التوحد أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فإن هذا أمر متكرر الحدوث، ويسمى فرط التثبيت. يحدث فرط التثبيت عندما تكتسب اهتمامًا أو نشاطًا معينًا وتصبح منشغلًا به كثيرًا من أجل مصلحتك. في حين أن عواطفنا واهتماماتنا صحية ومرضية، إلا أن التركيز المفرط عليها يمكن أن يعيق حياتنا اليومية ورفاهيتنا.

ما هو فرط التثبيت

هل شعرت يومًا أن العالم من حولك يتلاشى عندما تنخرط في نشاطك المثير للاهتمام؟ حسنا، هذا هو فرط التثبيت. قد يشار إليه أيضًا باسم “التركيز المفرط” نظرًا لأن نشاط تركيزك يشغل غالبية أفكارك ووقتك وطاقتك [1] . في البداية، يمكن أن تكون تجربة إيجابية بالنسبة لك لأنك تتعلم الكثير وتستمتع بالقيام بذلك. ولكن في نهاية المطاف، عندما تشعر بالإرهاق، قد تبدأ في إهمال عملك والتزاماتك الاجتماعية، وحتى الاهتمام بنفسك. يمكن أن يؤدي فقدان أجزاء كبيرة من الوقت وعدم القدرة على التركيز على أجزاء مهمة أخرى من حياتك إلى خلل قد يؤثر على صحتك العامة. على سبيل المثال، باعتباري كاتبًا مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، عندما أكون شديد التركيز في العمل، أقوم بتأخير وجبات الطعام عن غير قصد أو أفتقد العودة إلى الناس. وهذا يجعلني أشعر في النهاية بالإرهاق وحتى بالوحدة. مزيد من المعلومات حول – فرط فرط الحركة ونقص الانتباه

ما هي أعراض فرط التثبيت

كما أثبتنا بالفعل، فإن فرط التثبيت يفصلنا عن عالمنا الخارجي وعن المسؤوليات الأخرى التي لا تقل أهمية. على الرغم من أن الأعراض قد تختلف من شخص لآخر، إليك بعض العلامات الشائعة التي يجب الانتباه إليها: ما هي أعراض فرط التثبيت

  • تفقد الإحساس بالوقت: سواء أكان ذلك ساعة أو عشر ساعات، عندما تخرج من نشاط التثبيت، تجد صعوبة في تذكر أين ذهب كل هذا الوقت [2] .
  • لا تلاحظ ما يحدث حولك: لا تسمع الناس من حولك، ولا تتذكر أن تأكل أو تشرب الماء، ولا تلاحظ حتى وجود عاصفة رعدية عنيفة في الخارج. تفقد مسار العالم من حولك وتركز فقط على نشاطك.
  • لديك مستوى غير عادي من التركيز: تقضي ساعات طويلة منغمسًا في نشاطك، لذا تكون قادرًا على تحقيق الكثير من التقدم في نشاطك ولكن ليس كثيرًا بخلاف ذلك.
  • أنت تهمل المسؤوليات عن غير قصد: تفوت المواعيد النهائية للعمل أو تترك مسؤولياتك المنزلية تتراجع. وبالتالي، ينتهي بك الأمر إلى علاقات متوترة وصعوبات في العمل.
  • تشعر بالوحدة أو الغربة عن أحبائك: أنت منغمس جدًا في نشاطك لدرجة أنك غالبًا ما ترفض الدعوات أو تعزل نفسك، ولا تظهر اجتماعيًا.
  • تشعر بالإرهاق الجسدي: لن تتمكن من النوم وتناول الطعام بشكل صحيح بسبب التوتر والقلق الذي يسببه لك فرط التثبيت [3] .
  • أنت تتأرجح بين الاهتمامات: على سبيل المثال، لبضعة أسابيع، تكون مهووسًا بتعلم الطبخ، ولكن بعد ذلك تتجاوز الأمر تمامًا وتختار البستنة باعتبارها اهتمامك الجديد الذي يستهلك كل شيء.

يجب أن تقرأ- فرط التوحد

ما هي أسباب فرط التثبيت

يمكن أن تتنوع أسباب فرط التثبيت باختلاف الأشخاص الذين يعانون منه. وفي كثير من الأحيان، يكون ذلك مزيجًا من العوامل الوراثية والبيئية والنفسية. بعض الأسباب المحتملة تشمل:

  • التنوع العصبي: إذا كنت مصابًا بطيف التوحد أو مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، فقد تكون أكثر عرضة لفرط التثبيت لأن دماغك يعالج المعلومات والتجارب بشكل مختلف [4] .
  • الهروب من التوتر: ربما تحاول ببساطة الهروب من ضغوطات الحياة من خلال التعامل مع فرط التركيز على شيء آخر لا يزعجك.
  • الاهتمام والشغف: قد تكون مهتمًا حقًا ومتحمسًا لنشاط معين. السعادة التي تمنحك إياها تدفعك إلى الانغماس فيها بشكل أعمق.
  • مسارات المكافأة في الدماغ: يمكن أن يؤدي الانخراط في نشاط فرط التثبيت لديك إلى إطلاق الدوبامين، مما يعزز سلوكك ويخلق حلقة من ردود الفعل. “تشعر بالرضا” في كل مرة تنخرط فيها في التثبيت، وبالتالي تستمر في المشاركة.

تحدث إلى خبرائنا

كيفية التعامل مع فرط التثبيت

لا تحتاج إلى التخلي عن اهتماماتك الخاصة تمامًا. هناك العديد من الاستراتيجيات التي تساعدك على التعامل مع فرط التثبيت والحفاظ على حياة متوازنة:

  • إبقاء نفسك تحت المراقبة: كن صادقًا مع نفسك بشأن مدى شدة فرط التثبيت لديك وكيف يؤثر على مجالات أخرى من حياتك. التأمل الذاتي هو أداة عظيمة لبناء الوعي.
  • إدارة الوقت ووضع الحدود: كن أفضل دليل لنفسك وحدد حدودًا زمنية محددة للانغماس في اهتماماتك. بهذه الطريقة، يمكنك ضمان تخصيص الوقت بشكل متوازن لجميع مسؤولياتك الأخرى [5] .
  • بناء الدعم والبحث عنه: إن التواصل مع أصدقائك وعائلتك والاعتماد عليهم يمكن أن يمنحك دعمًا عاطفيًا بالإضافة إلى وجهات نظر جديدة. يمكنهم أيضًا منعك من الانجراف بعيدًا في تثبيتك.
  • الهيكلة الروتينية: قم بإنشاء روتين يومي محدد جيدًا لنفسك لمحاربة جميع الاضطرابات التي قد يسببها فرط التثبيت لديك. تأكد من تخصيص الوقت للعمل والترفيه والرعاية الذاتية بشكل متساوٍ.
  • ممارسات اليقظة الذهنية: يمكن أن يساعدك التأثير الأساسي للتأمل على استعادة السيطرة على أفكارك وعواطفك. ويمكنه أيضًا تقليل القلق والتوتر.
  • التدخلات العلاجية: يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في تحديد أنماط التفكير والسلوكيات التي لا تخدمك وتعديلها.
  • الأدوية: إذا كنت تعاني من حالة كامنة مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو الوسواس القهري، فقد يصف لك طبيبك النفسي دواء لإدارة هذه الحالات التي تساهم في فرط التثبيت لديك.

يجب أن تقرأ: Hyperfixation مقابل Hyperfocus

خاتمة

فرط التثبيت هو ظاهرة معقدة يمكن أن يكون لها آثار إيجابية وسلبية على حياتك. قد تشعر بسعادة غامرة بسبب الشغف الشديد والخبرة التي يمكن أن يقدمها لك هذا البرنامج في موضوع معين، ولكنه قد يعطل أيضًا حياتك اليومية ورفاهيتك. إن فقدان الوقت والانفصال عن محيطك وإهمال مسؤولياتك وأحبائك ليست سوى بعض من العواقب الخطيرة لفرط التثبيت. يمكن لعواملك الوراثية والبيئية أن تسبب فرط التثبيت. إذا كنت مصابًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو كنت ضمن طيف التوحد، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة به. يمكن أن يؤدي الانخراط في نشاط التثبيت الخاص بك إلى إطلاق الدوبامين ويجعلك تنخرط فيه بشكل أكبر. مجرد الرغبة في الهروب من ضغوطك يمكن أن يدفعك أيضًا إلى فرط التثبيت. من الممكن تحقيق التوازن بين اهتماماتك الخاصة ونموك الشخصي وعلاقاتك الهادفة ورفاهيتك بشكل عام. إن التعرف على فرط التثبيت لديك والاعتراف بكيفية تأثيره على مجالات أخرى من حياتك هو الخطوة الأولى للتعامل معه. يمكنك أيضًا أن تكون أكثر وعيًا وتضع حدودًا للوقت الذي تقضيه في اهتماماتك. يمكن لأخصائي الصحة العقلية أن يدعمك في تبني استراتيجيات التكيف الصحية لتحقيق هذا التوازن. يمكنك طلب المساعدة من الخبراء في United We Care . يمكن لفريقنا من خبراء الصحة والصحة العقلية إرشادك من خلال أفضل الطرق لرفاهيتك. استكشف دوراتنا التدريبية ذاتية السرعة

مراجع:

[1] أشينوف، ب.ك.، أبو عقل، أ. التركيز الفائق: الحدود المنسية للانتباه. البحث النفسي 85، 1–19 (2021).https://doi.org/10.1007/s00426-019-01245-8 [2] Hupfeld, KE, Abagis, TR & Shah, P. العيش “في المنطقة”: التركيز المفرط لدى البالغين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ADHD Atten Def Hyp Disord 11، 191–208 (2019). https://doi.org/10.1007/s12402-018-0272-y [3] تيري لاندون باكو، جيل إهرنريتش ماي، ليزلي آر برودي ودونا بي بينكوس (2010) هل هناك عمليات ما وراء معرفية محددة مرتبطة باضطرابات القلق لدى الشباب؟ ، أبحاث علم النفس وإدارة السلوك، 3:، 81-90، DOI: 10.2147/PRBM.S11785 [4] ر. نيكلسون، “التركيز المفرط في مرض التوحد: استكشاف مستوحى من مبادئ التنوع العصبي”، أطروحة، جامعة إيماكولاتا، 2022. [متصل]. متاح: https://library.immaculata.edu/Dissertation/Psych/Psyd458NicholsonR2022.pdf [5] أرجوفان توجبا أوزيل-كيزيل، أحمد كوكورجان، أوموت ميرت أكسوي، بيلجن بيسر كانات، ديرينك ساكاريا، جولبهار باستوغ، بورسين كولاك، أوموت ألتونوز ، سيفينك كيريسي، هاتيس دميرباس، بدري أونكو، “التركيز المفرط كأحد أبعاد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين”، بحث في الإعاقات النمائية، المجلد 59، 2016،https://doi.org/10.1016/j.ridd.2016.09.016

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority