التركيز الفائق: 6 نصائح مهمة للتعامل مع التركيز الفائق

يونيو 7, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
التركيز الفائق: 6 نصائح مهمة للتعامل مع التركيز الفائق

مقدمة

هل شعرت يومًا أن العالم من حولك يتلاشى وأنت تمارس نشاطًا يثير اهتمامك حقًا؟ هذه حالة من فرط التركيز، وهي شعور عرضي يمكن أن يشعر به الكثير منا. يرتبط التركيز الفائق أيضًا ارتباطًا وثيقًا بحالة التدفق. تتشابه هاتان التجربتان من حيث مدى قدرتك على التركيز على النشاط والتحول في إحساسك بالوقت. ومع ذلك، فهي ليست هي نفسها. عندما تكون في حالة من التدفق، يكون لديك شعور بالسيطرة على النشاط بحيث تكون قادرًا على المضي قدمًا منه حسب الحاجة. بينما عندما تكون شديد التركيز، قد تنغمس في النشاط لدرجة أنك تجد صعوبة كبيرة في وضعه جانبًا والانتباه إلى شيء آخر. فكر في الأمر على هذا النحو: في حين أن حالة التدفق يمكن أن تبدو متوازنة، فإن التركيز المفرط قد يبدو وكأنه يفقدها. يجب أن تقرأ- Hyperfixation مقابل Hyperfocus

ما هو التركيز الفائق؟

عندما تكون في حالة من التركيز المفرط، فإنك تركز معظم أفكارك ووقتك وطاقتك على الانخراط في نشاط واحد مثير للاهتمام.[1] لا يبدو هذا سيئًا للغاية حتى تواجه مشكلة في تنظيم انتباهك للمهام المهمة الأخرى. قد تشعر بالإيجابية والرضا في البداية، ولكن في النهاية، يبدأ التثبيت والتوتر في إثقال كاهلك. تبدأ بإهمال عملك والتزاماتك الاجتماعية وحتى الاهتمام بنفسك. تفقد أجزاءً كبيرة من وقتك وتصبح منفصلًا جدًا عن محيطك لصالحك. يمكن أن يؤثر هذا الخلل على صحتك العامة ورفاهيتك بطريقة سلبية. على سبيل المثال، عندما تكون شديد التركيز على العمل، قد تؤخر وجبات الطعام عن غير قصد أو تفوت فرصة العودة إلى الأشخاص. قد يجعلك هذا في النهاية تشعر بالإرهاق وحتى بالوحدة. يمكن أن يبدو التركيز الفائق أيضًا كما يلي:

  • عدم القدرة على تذكر أين ذهب وقتك بمجرد خروجك من حالة التركيز الخاصة بك [2]
  • عدم سماع الأشخاص من حولك أو حتى ملاحظة حدوث عاصفة رعدية في الخارج
  • وجود علاقات متوترة وصعوبات في العمل بسبب عدم تحقيق أهدافك
  • عدم الظهور اجتماعيًا ومن ثم الشعور بالوحدة لأنك في الغالب منشغل بنشاطك
  • الشعور بالإرهاق الجسدي بسبب التوتر وعدم القدرة على تناول الطعام أو النوم بشكل صحيح

تشتد التأثيرات السلبية للتركيز المفرط عندما لا يكون نشاط التركيز في حد ذاته منتجًا أو يخدمك بأي شكل من الأشكال، مثل لعب ألعاب الفيديو، أو التمرير على وسائل التواصل الاجتماعي، أو التسوق عبر الإنترنت.

ما هي أعراض فرط التركيز؟

يتأثر فرط التركيز بمجموعة من العوامل العصبية الحيوية والبيئية والنفسية، مثل: ما هي أعراض فرط التركيز؟

  • اتصال الدوبامين: النشاط الذي يثير اهتمامك يميل إلى أن ينظر إليه على أنه مجزٍ من قبل عقلك، مما يحفز إطلاق الدوبامين. يمكن أن يؤدي ذلك إلى الانخراط في نشاطك بشكل متكرر وبمزيد من التركيز، مما يؤدي بدوره إلى إطلاق المزيد من الدوبامين. وبمرور الوقت، قد يصبح النشاط معتادًا وحتى قهريًا.[3]
  • الاختلافات الطبيعية في دماغك: يرتبط فرط التركيز عادةً باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لأنه قد يجعلك تكافح من أجل تنظيم انتباهك. يمكن أيضًا للأشخاص الذين يعانون من طيف التوحد تجربة ذلك بشكل مكثف أثناء الانخراط في اهتماماتهم الخاصة.
  • الهروب من التوتر: ربما تحاول ببساطة الهروب من ضغوطات الحياة من خلال التعامل مع فرط التركيز على شيء آخر لا يزعجك.

بالإضافة إلى ذلك، يرتبط الاستخدام المفرط لأنواع معينة من التكنولوجيا بتطور سلوكيات تشبه التركيز المفرط. يهدف تصميم منصات التواصل الاجتماعي ومحتوى الإنترنت إلى زيادة مشاركتنا إلى أقصى حد وتحفيز إطلاق الدوبامين. غالبًا ما تعمل الأنشطة على الإنترنت على تعزيز تبديل المهام بدلاً من تعدد المهام الحقيقي، مما قد يقلل من كفاءتنا وتقدمنا بشكل عام.

كم من الوقت يستمر التركيز الفائق؟

يمكن أن تختلف مدة التركيز المفرط من شخص لآخر. بالنسبة للبعض، قد يستغرق الأمر بضع دقائق، بينما بالنسبة للآخرين، يمكن أن يستمر لعدة ساعات متواصلة. قد يطول التركيز المفرط لديك إذا:

  • أنت منخرط في مهمة مجزية حقًا بالنسبة لك نظرًا لمدى توافقها مع اهتماماتك.
  • لديك اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو في طيف التوحد
  • لديك بيئة مريحة مع عدم وجود أي انحرافات على الإطلاق
  • أنت مرتاح تمامًا بعد تلبية احتياجاتك الفسيولوجية، مما يسمح لك بالتركيز دون انقطاع

على عكس حالة التدفق، فإن التركيز المفرط لفترة طويلة يمكن أن يجعلنا نشعر بالإرهاق. قد تواجه آثارًا سلبية مثل:

  • إجهاد العين وتيبس العضلات وإصابات الإجهاد الناتجة عن عدم أخذ فترات راحة لفترة طويلة
  • الجفاف والجوع إذا نسيت تناول الطعام وشرب الماء في الوقت المناسب
  • انخفاض مدة ونوعية النوم إذا كنت تعمل في وقت متأخر جدًا من الليل
  • الشعور بالقلق من عواقب عدم الاهتمام بالمهام المهمة الأخرى

ومع ذلك، يمكنك تعلم كيفية إدارة الآثار السلبية للتركيز المفرط. اقرأ المزيد عن – ADHD Hyperfocus

6 نصائح هامة للتعامل مع فرط التركيز؟

يمكن أن يؤدي التركيز المفرط إلى ضائقة جسدية وعقلية وإهمال المسؤوليات الأخرى.

  1. يمكنك إدارة التركيز الفائق الخاص بك من خلال التعرف أولاً على الشكل الذي يبدو عليه التركيز الفائق بالنسبة لك، وما يحدث لك عند دخول تلك المنطقة، وما إذا كنت ترغب في الاستمرار أو إعادة توجيه انتباهك إلى شيء آخر.
  2. إذا واصلت الدخول في حالة التركيز المفرط، فيمكنك مراقبة الوقت الذي تقضيه فيها. يمكنك تخصيص فترات زمنية محددة للمهام واستخدام المنبه لتظل تحت المراقبة.[4] لا تنس تحديد وقت استراحة كافٍ للتمدد والانتعاش.
  3. حاول أن تكون أكثر تعمدًا في المهمة التي تقوم بها. يمكنك تحديد أهدافك وتحديد أولوياتها للبقاء على المسار الصحيح وتكون مسؤولاً عن التقدم الذي تحرزه.
  4. يمكنك أيضًا ممارسة التأمل أو التنفس أثناء فترات الراحة أو في أي وقت من يومك. يمكن أن يساعدك هذا على الانتباه لما تشعر به.
  5. إن مشاركة الصعوبات التي تواجهها في التركيز الفائق مع أحد الأشخاص المقربين يمكن أن يجعلك تشعر بالدعم. يمكنك أيضًا مشاركتها مع معالج يمكنه مساعدتك في الأدوات والاستراتيجيات للتغلب عليها.
  6. إذا كنت عرضة لفرط التركيز، فقد ترغب في مراقبة كمية الكافيين التي تتناولها، خاصة في وقت لاحق من اليوم. وفي نهاية المطاف، فإن الاعتناء بنفسك جيدًا من خلال النوم المنتظم واتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة والراحة يمكن أن يساعد في تنظيم تركيزك بشكل صحي.

خاتمة

إن التركيز المفرط يمكن أن يجعل العالم من حولنا يتلاشى عندما ننخرط في نشاط واحد يثير اهتمامنا. في حين أنها يمكن أن تكون تجربة إيجابية في البداية، إلا أنها يمكن أن تعرقل صحتنا العقلية والجسدية بسرعة. فجأة، قد لا تتمكن من تذكر أين ذهب وقتك، ولا تسمع الأشخاص من حولك، وتهمل المسؤوليات الأخرى، وتعزل نفسك اجتماعيًا، وتشعر بالإرهاق الجسدي. العوامل العصبية والبيئية والنفسية تسبب فرط التركيز. قد يطول تركيزك المفرط إذا كنت شغوفًا حقًا بالمهمة، أو كنت متباينًا في الأعصاب، أو ليس لديك أي مشتتات حولك، أو كنت تتطلع فقط إلى الهروب من الضغوط الأخرى. من الممكن إدارة الآثار السلبية للتركيز المفرط من خلال كونك أكثر وعيًا وتعمدًا بشأن مهامك والسعي للحصول على الصحة المهنية ودعم أحبائك. يمكنك طلب المساعدة من الخبراء في United We Care . يمكن لفريقنا من خبراء الصحة والصحة العقلية إرشادك من خلال أفضل الطرق لرفاهيتك.

مراجع:

[1] أشينوف، ب.ك.، أبو عقل، أ. التركيز الفائق: الحدود المنسية للانتباه. البحث النفسي 85، 1–19 (2021). https://doi.org/10.1007/s00426-019-01245-8 [2] Hupfeld, KE, Abagis, TR & Shah, P. العيش “في المنطقة”: التركيز المفرط لدى البالغين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ADHD Atten Def Hyp Disord 11، 191–208 (2019). https://doi.org/10.1007/s12402-018-0272-y [3] ر. نيكلسون، “التركيز المفرط في مرض التوحد: استكشاف مستوحى من مبادئ التنوع العصبي”، أطروحة، جامعة إيماكولاتا، 2022. [على الإنترنت]. متاح: https://library.immaculata.edu/Dissertation/Psych/Psyd458NicholsonR2022.pdf [4] أرجوفان توجبا أوزيل-كيزيل، أحمد كوكورجان، أوموت ميرت أكسوي، بيلجن بيسر كانات، ديرينك ساكاريا، جولبهار باستوغ، بورسين كولاك، أوموت ألتونوز ، سيفينك كيريسي، هاتيس دميرباس، بدري أونكو، “التركيز المفرط كأحد أبعاد اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين”، بحث في الإعاقات النمائية، المجلد 59، 2016، https://doi.org/10.1016/j.ridd.2016.09.016

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority