العلاقة: 5 أهمية سرية للعلاقات في حياتنا

يونيو 3, 2024

1 min read

Avatar photo
Author : United We Care
العلاقة: 5 أهمية سرية للعلاقات في حياتنا

مقدمة

نحن محاطون بالناس طوال حياتنا. بعض هؤلاء الأشخاص الذين نحن قريبون منهم، وبعضهم مجرد أشخاص نعرفهم، والبعض الآخر لن نعرفهم أبدًا في حياتنا. الأشخاص الذين نصبح قريبين منهم هم أولئك الذين نسميهم “العلاقات”. نريد جميعًا أن تكون لدينا علاقات آمنة وصحية بدلاً من العلاقات غير الآمنة وغير الصحية. تساعدنا العلاقات الآمنة والصحية على النمو على المستوى الشخصي والمهني.

افعل ما بوسعك لإظهار اهتمامك بالآخرين، وسوف تجعل عالمنا مكانًا أفضل.” – روزالين كارتر [1]

لماذا العلاقات مهمة بالنسبة لنا؟

هل فكرت يومًا كيف ستكون حياتنا إذا لم يكن لدينا عائلتنا أو أصدقاؤنا أو زملائنا في حياتنا؟ أنا شخصياً أشعر أنني لن أكون حيث نحن. اصدقائي وعائلتي تعني العالم بالنسبة لي.

تلعب العلاقات دورًا مهمًا جدًا في حياتنا. إنهم يساعدوننا في تحسين صحتنا العاطفية والعقلي من خلال الثقة والدعم والحب والشعور بالانتماء. إذا كانت لدينا علاقات قوية وصحية من حولنا ، أشعر أنه يمكننا التغلب على أي تحدٍ تفرضه علينا الحياة. في الواقع، نحن نميل أيضًا إلى التمتع بحياة أطول وأكثر سعادة. حتى العلاقات السامة بطبيعتها مهمة بالنسبة لنا لنتعلم بعض الدروس ونصبح بشرًا أفضل.

علاقات العمل حيوية أيضًا. على سبيل المثال، كان لديّ صديق في العمل ساعدني خلال الكثير من التقلبات خلال رحلتي الوظيفية. وبهذه الطريقة، تحسن أدائي، وأصبحت أكثر إيجابية في العمل وحصلت على رضا وظيفي أفضل. حتى أنها ساعدتني في العثور على فرص أفضل.

كنت قد شاهدت المسلسل التلفزيوني This Is Us. العرض يدور حول العلاقات. إنه يخبرنا أنه حتى لو لم تكن عائلتنا وأصدقاؤنا مثاليين، فمن المهم أن يدعمونا ويمنحونا فحصًا للواقع، حتى لو لم يعجبنا ذلك.

كيف تؤثر العلاقات على حياتنا اليومية؟

كل نوع من العلاقات مهم بالنسبة لنا لنعيش حياة أفضل ومُرضية [2]:

  1. الدعم العاطفي: كل يوم هو يوم جديد، مما يعني أن كل يوم يمكن أن يجلب تحديًا جديدًا. تخيل لو كان عليك أن تفعل كل شيء بمفردك، دون دعم، ودون أي شخص تتحدث إليه أو تشاركه مشاعرك. هل ستتمكن من مواجهة التحديات بالعقلية الصحيحة؟ لا، سيكون من الصعب. هذا هو الدور الذي تلعبه العلاقات. إنهم يساعدوننا في مواجهة التحديات ويقدمون لنا الدعم العاطفي أيضًا.
  2. صحياً: عندما نكون بمفردنا، يمكن أن يدخل أذهاننا في وضع الحديث مع النفس، وفي أغلب الأحيان نتحدث بشكل سلبي مع أنفسنا، مما قد يؤثر على صحتنا الجسدية والعقلية. إذا كانت لدينا علاقات إيجابية من حولنا، فإنها ستجعلنا نفكر بشكل إيجابي وتقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وحتى مخاوف الصحة العقلية مثل التوتر والقلق والاكتئاب.
  3. الإنتاجية: يمكن للأصدقاء والعائلة الذين لديهم موقف إيجابي أن يدفعونا ويحفزونا إلى النقطة التي نحقق فيها الأهداف ونصبح أكثر إنتاجية. في بعض الأحيان، اعتدت أنا وأصدقائي أن نعطي بعضنا البعض أهدافًا، والتي يجب أن نكمل فيها مهمة معينة خلال ساعة واحدة. بهذه الطريقة، لم أشعر بالدعم فحسب، بل بالتقدير أيضًا. هذه الدفعة جعلتني أرغب في العمل أكثر لتحقيق أهدافي.
  4. احترام الذات: يؤثر الناس على الطريقة التي نتحدث بها، والطريقة التي نمشي بها، والطعام الذي نأكله، والموسيقى التي نستمع إليها، وما إلى ذلك. إذا كانت لدينا علاقات إيجابية، فستكون التغييرات إيجابية أيضًا، مما يزيد من احترامنا لذاتنا وثقتنا. .
  5. السعادة: العلاقات السعيدة سوف تنشر السعادة طوال حياتك. هذا هو الشعار الذي أعيش به عندما يتعلق الأمر بالعلاقات. عندما نكون مع أحبائنا، نشعر أن كل شيء ممكن وأننا قادرون على غزو العالم. مثل هذه الأفكار والمشاعر تجلب الفرح والرضا.

مزيد من المعلومات حول– مشكلة المرفقات

ما هي بعض النصائح الأساسية لعلاقة جيدة؟

من السهل بناء علاقات جيدة والحفاظ عليها. قد يستغرق الأمر وقتًا وجهدًا، ولكن في نهاية المطاف، الأمر يستحق كل هذا العناء [3]:

ما هي بعض النصائح الأساسية لعلاقة جيدة؟

  1. التواصل: كانت جدتي تقول: “الكلام يحل كل شيء. لذلك، تعلم التحدث ومشاركة مشاعرك. ومع ذلك، أعلم الآن أنه على الرغم من أهمية التحدث عن مشاعرك، إلا أن الأهم هو أن تكون مستمعًا جيدًا. عندما نستمع، نفهم الشخص والمشاكل بشكل أفضل. القيام بذلك يمكن أن يساعد في بناء علاقات قوية.
  2. الاحترام: أعتقد أن الأدب واللطف ضروريان في بناء العلاقة. إن العلاقة مع الأشخاص الذين نحترمهم تكون قوية تلقائيًا. وهذا لا يعني أنه لن يكون لدينا خلافات في الرأي. إنه يعني ببساطة أنه على الرغم من الاختلافات في الرأي، فإننا سنظل نعتبر العلاقة أكثر قيمة. إنه يخلق مساحة آمنة وداعمة لنمو بعضنا البعض.
  3. التعاطف: التعاطف هو القدرة على تخيل ما يمر به الشخص وفهم مشاعره. من خلال التعاطف، يمكننا أن نكون أكثر حساسية لاحتياجات الأشخاص الذين نحبهم وندعمهم في المشكلات أو التحديات التي قد يواجهونها.
  4. الثقة: الثقة لا تُبنى في يوم واحد . يستغرق وقتا وجهدا. ومع ذلك، من الممكن أيضًا أن نكون مع شخص ما لسنوات دون أن نثق به. الثقة تأتي من خلال الاحترام والاحترام. عندما نقول إننا نثق بشخص ما، فإننا نعلم أيضًا أن كل ما نقوله له سيبقى له فقط، وأنه سيفي بوعوده.
  5. التسوية: ربما سمعت الناس يقولون: “أنت تفعل ما تريد؛ العالم سوف يتأقلم.” في حين أنه من المهم أن تكون على طبيعتك، فمن المهم أيضًا منح الأشخاص مساحة للتكيف، ولهذا السبب، قد يتعين على كلا الشخصين التنازل عن عوامل معينة. لا يمكننا أن نقول أن هذا هو طريقي أو الطريق السريع. علينا أن نصل إلى حل وسط حيث يكون الجميع موافقين على الحلول. سيساعدك القيام بذلك في الحفاظ على قيمك وحدودك في العلاقة.
  6. الوقت الجيد: كلما زاد الوقت الذي نقضيه مع من نحبهم، زادت معرفتنا بهم. لقد عقدنا أنا وأحبائي اتفاقًا، مهما حدث، كل أسبوع، سنأخذ وقتًا حيث يكون الوقت مخصصًا لنا فقط، ولا يوجد عمل، ولا يمكن لأي ارتباطات أخرى أن تعيق ذلك الوقت. وبهذا أصبح ترابطنا أقوى، وهناك المزيد من الثقة في علاقتنا.
  7. التسامح: جميعنا نرتكب الأخطاء، وهذه هي الحقيقة العالمية. ومع ذلك، عندما نسامح شخصًا ما، فإن ذلك يعود علينا أكثر من الشخص الآخر. يمنحنا التسامح المجال للتخلص من الغضب والاستياء والمضي قدمًا في الحياة. في بعض الأحيان، من المهم أيضًا أن تسامح وأن تظهر أنك تقدر العلاقة أكثر من الخطأ.

إقرأ المزيد عن – العلاقات الشخصية .

كيفية التعامل مع العلاقة الصعبة؟

من حين لآخر، قد تدخل العلاقات الصعبة والسامة حياتنا. ومع ذلك، فمن الممكن التعامل معهم أيضًا[4]:

كيفية التعامل مع العلاقة الصعبة؟

  1. تحديد المشكلة: الاعتراف بوجود مشكلة هو الخطوة الأولى لمعالجة المشكلة. للتعرف على المشكلة وتحديدها بشكل أكثر وضوحًا، من المهم أن تكون محددًا وشفافًا أثناء وصفها. على سبيل المثال، لنفترض أن لديك مشكلة مع زوجتك التي لا تمنح الوقت للعائلة، ثم كن واضحًا ومحددًا في أي مناسبة شعرت بهذه الطريقة.
  2. التواصل بفعالية: بمجرد تحديد المشكلات، يعد إجراء محادثة محترمة أمرًا ضروريًا. عليك أن تعبر عن نفسك بهدوء دون إلقاء اللوم أو مهاجمة الشخص الآخر. لا يمكنك استخدام لغة مثل “أنت تفعل هذا دائمًا” أو “أنت تقول هذا دائمًا”. عليك أن تبقي الأبواب مفتوحة حتى تتدفق المحادثة بأدب.
  3. تعيين الحدود: الخطوة التالية هي تحديد ما يناسبك وما لا يناسبك. إن الثبات في هذا الأمر يمكن أن يساعدك على محاسبة نفسك والآخرين. على سبيل المثال، إذا كانت عائلتك تطلب منك مزيدًا من الوقت، فأخبرهم أن عملك يمثل أيضًا أولوية.
  4. البحث عن أرضية مشتركة: إن الوصول إلى منتصف الطريق هو وسيلة للمساعدة في استمرار العلاقة. اكتشف العوامل والحلول المشتركة التي يمكنك العمل عليها حتى يتم تلبية احتياجات كلا الشخصين، حتى لو كان على أحدكما أو كليكما التكيف والتسوية. على سبيل المثال، لنفترض أنك لا تستطيع إعطاء أكثر من ساعة واحدة يوميًا للعائلة، ثم التزم بهذا الحد. يمكن لأفراد الأسرة بعد ذلك محاولة التكيف دون شكوى.
  5. اطلب الدعم: في بعض الأحيان، يمكن أن يساعد طلب نصيحة شخص ثالث في إنقاذ العلاقة. يمكنك التحدث مع فرد آخر من العائلة أو بعض الأصدقاء الموثوقين. إذا لم يكن الأمر كذلك، فحاول طلب المساعدة المهنية. United We Care هي إحدى هذه المنصات التي يمكنها مساعدتك.
  6. اعتن بنفسك: عند التعامل مع مشاكل وتحديات العلاقة، امنح نفسك مساحة للتفكير في الأمور. يمكنك أيضًا المشاركة في أنشطة الرعاية الذاتية مثل ممارسة الرياضة والذهاب إلى المنتجع الصحي والحصول على قسط كافٍ من النوم وما إلى ذلك.
  7. فكر في إنهاء العلاقة: إذا ساءت الأمور ولم تتمكن من فعل أي شيء آخر لإنقاذ العلاقة، فمن الأفضل أن تتخلى عنها. أعلم أن هذا قد يكون مؤلمًا، لكن من الأفضل إنهاء الأمور بدلًا من التسبب في المزيد والمزيد من الأذى لنفسك.

يجب أن تقرأ- العلاقة والحب في زمن الشاشة

خاتمة

إن إحاطة أنفسنا بالأشخاص الذين نحبهم أمر ضروري. إن وجود أشخاص نحبهم ونثق بهم يمكن أن يعزز صحتنا الجسدية والعقلية. يمكن أن تساعدنا مثل هذه العلاقات في إيجاد هدف لحياتنا وتمنحنا المساحة والتوجيه لنصبح بشرًا جميلين ومهتمين ولطيفين. ومع ذلك، إذا أصبحت العلاقة سامة، فمن المهم أيضًا أن تتعلم كيف تتخلى عنها.

إذا كنت تواجه أي مخاوف تتعلق بالعلاقة، يمكنك التواصل مع مستشاري العلاقات الخبراء لدينا أو استكشاف المزيد من المحتوى في United We Care! في United We Care، سيقوم فريق من خبراء الصحة والصحة العقلية بإرشادك بأفضل الطرق لتحقيق الرفاهية.

مراجع

[1] إل سي هوكلي وجيه تي كاسيوبو، “مسائل الوحدة: مراجعة نظرية وتجريبية للعواقب والآليات” ، حوليات الطب السلوكي ، المجلد. 40، لا. 2، الصفحات من 218 إلى 227، يوليو 2010، دوى: 10.1007/s12160-010-9210-8. [2] م. زولا، “لماذا تعتبر العلاقات الشخصية مهمة؟ – علاج يوجين، لماذا العلاقات الشخصية مهمة؟ – علاج يوجين ، 16 ديسمبر 2021. https://eugenetherapy.com/article/why-are-personal-relationships-important-3/ [3] “أهم النصائح حول بناء العلاقات الصحية والحفاظ عليها”، مؤسسة الصحة العقلية . https://www.mentalhealth.org.uk/our-work/public-engagement/healthy-relationships/top-tips-building-and-maintaining-healthy-relationships [4] إي باركر، “العلاقات الصعبة: 5 علاقات سهلة” طرق لتحسينها، مدعومة بالأبحاث – “نباح الشجرة الخطأ”، ” نباح الشجرة الخاطئة “، 04 تشرين الأول (أكتوبر) 2015. https://bakadesuyo.com/2015/10/difficult-relationships/

Unlock Exclusive Benefits with Subscription

  • Check icon
    Premium Resources
  • Check icon
    Thriving Community
  • Check icon
    Unlimited Access
  • Check icon
    Personalised Support
Avatar photo

Author : United We Care

Scroll to Top

United We Care Business Support

Thank you for your interest in connecting with United We Care, your partner in promoting mental health and well-being in the workplace.

“Corporations has seen a 20% increase in employee well-being and productivity since partnering with United We Care”

Your privacy is our priority