تأثير الناقلات العصبية (السيروتونين والدوبامين) على الاكتئاب والقلق

ديسمبر 2, 2022

1 min read

مقدمة:

الدماغ البشري هيكل معقد. لديها بلايين من الخلايا العصبية التي تنقل رسالة بسلاسة من جزء إلى آخر. الناقلات العصبية هي الناقلات الكيميائية التي تنقل الإشارات بين الخلايا العصبية. تشير الدراسات إلى أن النواقل العصبية والاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق متلازمتان بشدة

ما هي الناقلات العصبية؟

في الدماغ البشري ، تتواصل الخلايا العصبية مع بعضها البعض بمساعدة الرسل الكيميائي. النهايات العصبية لأي خليتين عصبيتين غير متصلة. تحتوي هذه الخلايا العصبية على فجوة صغيرة تُعرف بالفجوة المشبكية ، حيث تنقل الناقلات العصبية في المواد الكيميائية إشارات إلى الخلايا المستهدفة الأخرى. بكلمات بسيطة ، الناقلات العصبية هي المادة الكيميائية التي تساعد على نقل الرسالة بين الخلايا العصبية إلى الخلايا المستهدفة. تساعد هذه الرسائل في تنظيم وظائف الجسم . – تلعب الناقلات العصبية دورًا مهمًا في عملية توصيل الإشارات التي تساعد على تنظيم:

1. التنفس

2. النوم

3. معدل ضربات القلب

4. المزاج

5. الهضم

5. الشهيةÂ

6. التركيز

7. الحركات

الناقلات العصبية من ثلاثة أنواع ؛ لكل منهم مستقبل معين

أنواع الناقلات العصبية:

1. ناقل عصبي مثير: هذه الأنواع من الناقلات العصبية تثير وتشجع الخلايا المستهدفة.

2. مثبط: هذه الأنواع من الناقلات العصبية تثبط الخلايا المستهدفة وتثبط عملها.

3. تعديل: هذه الأنواع من الناقلات العصبية تتواصل مع خلايا عصبية متعددة في وقت واحد.

ما هو الاكتئاب والقلق؟

يعتبر الاكتئاب والقلق من الاضطرابات النفسية الشائعة التي تؤثر سلبًا على حياتك . – كلا هذين الاضطرابين النفسيين يخلقان عوائق في عملك وحياتك الشخصية.

الاكتئاب: Â

يُعرف أيضًا باسم اضطراب الاكتئاب الشديد أو اضطراب المزاج. يظهر الأفراد المصابون بالاكتئاب علامات على التعاسة المستمرة والحزن وفقدان الاهتمام بحياتهم. التشاؤم هو جوهر الاكتئاب. يسبب أعراض مثل ،

1. الشعور بانعدام القيمة أو اليأس

2. الشعور بالحزن الدائمÂ

3. محتوى الفكر الانتحاري

4. عدم الاهتمام بأي نشاط

5. التعب

6. اضطراب النوم

7. فقدان الشهية

8. عدم القدرة على التركيز أو اتخاذ القرارات

قد لا تختفي حالة الاكتئاب تمامًا. ومع ذلك ، مع العلاجات المناسبة ، يمكن للمرء أن يدير أعراض الاكتئاب.

القلق: Â

الشعور بالقلق هو أمر شائع عند مواجهة حدث مليء بالتحديات أو التهديد. ومع ذلك ، يمكن أن تشير مشاعر القلق طويلة الأمد إلى اضطرابات القلق. في مواجهة التحدي أو التهديد ، يشعر البشر بالتوتر ويستخدمون آليات القتال أو الهروب أو التجميد. يؤثر القلق على صحتك العقلية والجسدية. يمكن للخوف أن يجعل الضغوطات تبدو أكبر مما هي عليه. يواجه الأفراد المصابون باضطرابات القلق مشاعر قلق مفرطة. تشمل أعراض القلق ما يلي:

1. التململ المستمر

2. اضطراب دورة النوم

3. التعرق المفرط في راحتي اليدين والقدمين

4. ضيق في التنفس

5. الخوف والرهاب

6. دوار

7. جفاف في الفم

8. الشعور بالذعرÂ

كيف تؤثر الناقلات العصبية على الاكتئاب والقلق؟

تعتبر التغييرات في الناقلات العصبية أحد العوامل العديدة التي تؤدي إلى الاكتئاب والقلق. بعض النواقل العصبية مسؤولة عن تنظيم الحالة المزاجية. تشير الدراسات إلى أن المستويات المنخفضة لبعض النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين قد تسبب الاكتئاب والقلق.

الدوبامين والقلق: ما علاقة الدوبامين بالخوف؟

تظهر الأبحاث أن الاكتئاب له صلات بالدوبامين ، لكن الدراسات العلمية الأخيرة تشير إلى أنه قد يلعب دورًا رئيسيًا في السلوكيات المرتبطة بالقلق. عادةً ما يرتبط الدوبامين بسلوكيات إدمان المتعة. ومع ذلك ، في بعض الأحيان يكون للخوف علاقات مع مستويات الدوبامين. الخوف والرهاب جزء من العديد من اضطرابات القلق مثل الرهاب والقلق الاجتماعي والقلق العام واضطراب ما بعد الصدمة. بينما يساهم الخوف في مستوى الدوبامين ، فإنه يساهم أيضًا في السلوك الشبيه بالقلق.

دور الدوبامين في الاكتئاب والقلق والحالات الأخرى:

الدوبامين هو ناقل عصبي مهم يشارك في تنظيم الحالة المزاجية. التغيرات في مستويات الدوبامين يمكن أن تسبب اضطرابات المزاج. الاكتئاب هو أيضًا اضطراب مزاجي ناتج عن تقلبات الدوبامين. يفرز الدماغ الدوبامين أثناء الانخراط في أنشطة ممتعة. يمكن أن تؤدي المستويات المنخفضة من هذا الناقل العصبي المسبب للسعادة إلى الاكتئاب ، في حين أن الكميات الزائدة من الدوبامين يمكن أن تسهم في العدوانية وضعف التحكم في الانفعالات وفرط النشاط واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. تشير بعض الدراسات إلى أن فرط النشاط وزيادة الدوبامين يرتبطان بالفصام والأوهام والهلوسة. يعاني بعض مرضى باركنسون أيضًا من كميات زائدة من الدوبامين في أجسامهم. يمكن أن يعزز الدوبامين الزائد ميول إدمان القمار لدى الشخص.

دور السيروتونين في الاكتئاب والقلق والحالات الأخرى:

السيروتونين هو ناقل عصبي يجعلنا نشعر بالسعادة أو السعادة – يعاني الأفراد الذين يعانون من انخفاض مستويات السيروتونين من مشاكل مرتبطة بالقلق. بصرف النظر عن تنظيم الحالة المزاجية ، فإن هذا الناقل العصبي ينظم أيضًا وظائف الأمعاء. هناك كمية كبيرة من السيروتونين في القناة الهضمية. يعد السيروتونين منظمًا للمزاج ومحفزًا للسعادة ويلعب دورًا حيويًا في علاجات الاكتئاب . قد يؤثر انخفاض مستويات السيروتونين على مزاجك واضطراب دورة النوم والشعور بالألم المزمن ومشاكل الغضب ومشاكل الذاكرة والمزيد. عندما تعاني من حساسية شديدة ، يفرز جسمك مادة السيروتونين. كما أنه يلعب دورًا مهمًا في إدارة الألم .  ومع ذلك ، قد تؤثر الكمية الزائدة من السيروتونين بشكل سيئ على ضغط الدم ونبض القلب. تشير الدراسات إلى أن تأمل اليقظة الذهنية المنتظم يمكن أن يحسن مستويات السيروتونين ويحسن مزاجك

خاتمة:

يعتبر السيروتونين والدوبامين من النواقل العصبية الأساسية التي تؤثر على صحتك العامة. – يمكن أن يساعد نظام التمرين اليومي والتأمل والنظام الغذائي في تحقيق التوازن بين هذه الناقلات العصبية. ممارسة الامتنان هي أيضًا طريقة لتحقيق التوازن بين السيروتونين. يمكنك أيضًا استشارة معالج للتعامل مع القلق أو الاكتئاب.

Overcoming fear of failure through Art Therapy​

Ever felt scared of giving a presentation because you feared you might not be able to impress the audience?

 

Make your child listen to you.

Online Group Session
Limited Seats Available!